التخطي إلى المحتوى

قامت غرفة صناعة الحبوب باتحاد الصناعات المصرية بالإعلان عن أستعدادها الكامل لتوفير كميات كبيرة من سلعة المكرونة، وأيضاً هي سوف تستعد لتوفير كمية كبيرة من سلعة المكرونة وتوريدها لصالح وزارة التموين والتجارة الداخلية، وهذا بهدف طرحها على بطاقات التموين بأسعار مناسبة وبأقل الأسعار المتداولة في الأسواق وهذا في إطار دعم الغرفة وشعبة المكرونة.

غرفة صناعة الحبوب

كما أن الحكومة المصرية والوزارة تقوم بتوفير العديد من السلع الغذائية وتساهم في التقليل من الإقبال على الاستهلاك الخاص بالأرز، وهذا بشكل خاص بعد تقليل مساحات الأرز المزروعة والحكومة تسعي جاهدة لاستيراد الأرز من الخارج لسد العجز في الإنتاج المحلي، ونائب رئيس غرفة صناعة الحبوب وجدي المشد أكد خلال بيان خاص به اليوم الأربعاء أن الغرفة تعمل بصدد تقديم مذكرة ويتم عرضها على وزير التموين والتجارة الداخلية الدكتور علي المصيلحي.

وهذا بهدف توفير جميع السلع والتي من أهمها المكرونة وهذا يتم تقديمه للشركات التابعة للوزارة والتي يتم طرحها على بطاقات التموين، وأيضاً هذا سوف يعمل على تقليل الإقبال على المعدلات الخاصة بإستهلاك سلعة الأرز وهذا بشكل خاص سوف يتم توريد أفضل وأجود أنواع المكرونة بأسعار متميزة ومناسبة، وأيضاً تم التأكيد على أن الغرفة لديها أستعداد تام بتوفير جميع الكميات التي تحتاج إليها الوزارة.

غرفة صناعة الحبوب تعلن عن أستعدادها الكامل لتوفير المكرونة لوزارة التموين بأسعار مناسبة

جديراً بالذكر أيضاً أن المشد أكد على أنه سوف يتم توفير سلع المكرونة كسلعة هامة وموازية للأرز، وأيضاً سوف يتم العمل على تقليل معدلات استيراد الأرز من الخارج بالعملة الصعبة، وأيضاً يتم توفير السلع الجديدة لجميع المستفيدين من البطاقات التموينية، وأيضاً تم لفت الانتباه إلى أن جميع أعضاء غرفة الحبوب وشعبة المكرونة في الغرفة قاموا بالإعلان عن دعمهم الكامل للدولة والتي توفري سلعة المكرونة لصالح وزارة التموين.

وأيضاً أن الغرفة سوف تنتظر الرد الخاص بالوزارة على العرض الخاص بها، وهذا من خلال وجود دراسة كاملة تم أعدادها من قبل نائب رئيس الغرفة، وهي التي تتضمن الرقابة لتوريد سلعة المكرونة وهذا حتى يتم تسليمها للمستهلك من خلال اختيار أجود المطاحن ومصانع المكرونة المتميزة للوصل إلى افضل نوع بأقل أسعار مع أفضل منتجات من المكرونة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *